Archive for the ‘فتاوى شرعيه’ Category

واضربوهن

رقـم الفتوى :  104329

عنوان الفتوى: حكم وطء الزوج امرأته رغما عنها

تاريخ الفتوى:  الثلاثاء 27 محرم 1429 / 5-2-2008

السؤال: هل يجوز للرجل اغتصاب زوجته إذا منعته حقه فيها؟

 

الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجب على الزوجة إجابة زوجها إلى الفراش متى طلب منها ذلك، ولا يجوز لها الامتناع، وقد ورد وعيد في حق من تمتنع عن فراش زوجها وتغضبه في هذا الشأن، انظره في الفتوى رقم: 42469

وامتناع الزوجة عن فراش زوجها نشوز محرم، وطريقة التعامل مع الناشز سبق بيانها في الفتوى رقم:17322.

أما إجبار الزوجة على الجماع وإكراهها في الحالات التي تجب عليها تلبية طلبه فجائز، لأن هذا حق له فيجوز له استيفاؤه ولو لم يرض من عليه الحق وهي الزوجة، لكن هذا السبيل ليس هو الأولى والأمثل، وإنما ينبغي أن يعالج الزوج الأمر بحكمة ولين حتى يكون ذلك برغبة الطرفين.

 

والله أعلم.

 

المفتـــي:      مركز الفتوى

 

واللاتي لم يحضن

مسائل فقهية في كيفية وطئ الصغيرة عند أهل السنّة والجماعة

وهذا فيما إذا كانت في حد الشهوة فإن كانت صغيرة لا يُشتهى مثلها فلا بأس بالنظر إليها ومن مسها لأنه ليس لبدنها حكم العورة ولا في النظر والمس معنى خوف الفتنة.

المرجع: كتاب المبسوط، للإمام السرخسي، المجلد الخامس، ج10، ص155، كتاب الاستحسان ط دار المعرفة، بيروت 1406هـ.

ولكن عرضية الوجود بكون العين منتفعاً بها تكفي لانعقاد العقد، كما لو تزوج رضيعة صح النكاح.

المرجع: كتاب المبسوط، للإمام السرخسي، المجلد الثامن، ج 15، ص109، كتاب الإجارات، ط دار المعرفة، بيروت، 1406 هـ.

قال: وإن زنى بصبية لا يجامع مثلها فأفضاها فلا حدّ عليه، لأن وجوب حد الزنا يعتمد كمال الفعل وكمال الفعل لا يتحقق بدون كمال المحل فقد تبين أن المحل لم يكن محلاً لهذا الفعل حين أفضاها.

المرجع: كتاب المبسوط، للإمام السرخسي، ج9، ص 75.

فأمّا الصغيرة التي لا يوطأ مثلها فظاهر كلام الخرقي تحريم قبلتها ومباشرتها لشهوة قبل استبرائها وهو ظاهر كلام أحمد وفي أكثر الروايات عنه قال تستبرأ وإن كانت في المهد وروي عنه أنه قال إن كانت صغيرة بأي شيء تستبرأ إذا كانت رضيعة وقال في رواية أخرى تستبرأ بحيضة إذا كانت ممن تحيض وإلا بثلاثة أشهر إن كانت ممن توطأ وتحبل فظاهر هذا أنه لا يجب استبراؤها ولا تحرم مباشرتها.

المرجع: كتاب المغني، لـ عبدالله بن قدامة، ج9، ص159، طبعة دار الكتاب العربي.

والثان) لا حد عليه وهو قول الحسن قال أبو بكر وبهذا أقول لأن الوطئ في الميتة كلاهما وطئ لانه عضو مستهلك ولانها لا يشتهى مثلها وتعافها النفس فلا حاجة إلى شرع الزجر عنها والحد انما وجب زجرا واما الصغيرة فان كانت ممن يمكن وطؤها فوطؤها زنا يوجب الحد لانها كالكبيرة في ذلك وإن كانت ممن لا يصلح للوطئ ففيها وجهان كالميتة، قال القاضي لا حدّ على من وطئ صغيرة لم تبلغ تسعا لانها لا يُشتهى مثلها فاشبه ما لو أدخل اصبعه في فرجها وكذلك لو استدخلت امرأة ذكر صبي لم يبلغ عشرا لا حدّ عليها.

المرجع: كتاب المغني، لـ عبدالله بن قدامة، ج10، ص152، طبعة دار الكتاب العربي.

فتوى مباشرة المسلمة الصغيرة وضمّها وتقبيلها

رقم الفتوى: 23672.

عنوان الفتوى: حدود الاستمتاع بالزوجة الصغيرة.

تاريخ الفتوى: 6 شعبان 1423.

الســؤال: أهلي زوجوني من الصغر صغيرة وقد حذروني من الاقتراب منها. ما هو حكم الشرع بالنسبة لي مع زوجتي هذه؟ وما هي حدود قضائي للشهوة منها؟ وشكرا لكم.

جواب المفتي فضيلة الشيخ د. عبدالله الفقيه: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا كانت هذه الفتاة لا تحتمل الوطء لصغرها، فلا يجوز وطؤها لأنه بذلك يضرها، وقد قال النبي صلعم “لا ضرر ولا ضرار” رواه أحمد وصححه الألباني. وله أن يباشرها، ويضمها ويقبلها وينزل بين فخذيها، ويجتنب الدبر لأن الوطء فيه حرام، وفاعله ملعون. ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم 13190 والفتوى رقم 3907. والله أعلم”.

وينزل بين فخذيها

أصدرت مجلة «Foreign Policy» الأمريكية قائمة بأغبى خمس فتاوى إسلامية في مقال بعنوان «أغبى الفتاوى في العالم». حيث قررت المجلة الأمريكية أن تكتشف ما هي أغبي الفتاوى التي صدرها العلماء المسلمون في العالم كله. ومقياس الغباء الذي اعتمدته المجلة لم يكن مجرد تحجر الفتوى أو عدم توافقها مع روح العصر، بل حجم السخرية والتشكيك بدين محمد الذي أحدثته ومدى مساهمتها في تأخر الإسلام والمسلمين الذين هم أصلاً في تخلف وتأخر مريع.

خمس فتاوي منتقاة بعناية بالغة، فتاوي تظهر أسوأ ما في المسلمين، هوسهم بكل ما يتعلق بالجنس، وإصرارهم على نظرية المؤامرة، ورفضهم لكل من يعارضهم بالقول أو بالفعل أو بالفكر! وأكبر إساءة سببها أصحاب هذه الفتاوى لدين محمد كانت أنهم تركوا مجلة أمريكية تتسلى عليهم وتسخر من دينهم، وتتندّر باهتمامهم بأمور تافهة وهامشية لا ينتبه إليها أحد!

وإليكم توب فايــڤ الفتاوى التي فازت مرتبة من حيث السفاهة والإسفاف في نظر المجلة، رغم أن المجلة لم تر سوى جزء بسيط من الفتاوى المضحكة لشيوخ الإسلام.

1- فتوى ممارسة الجنس بالملابس الرسمية

أصدر فضيلة الشيخ رشاد حسن خليل عميد كلية الشريعة الأسبق بجامعة الأزهر فتوى ببطلان زواج أي رجل وامرأة يخلعان ملابسهما تماماً أثناء ممارستهما للنكاح، كانت هذه الفتوى سبباً في ثورة كل أصحاب العقول في مصر والعالم العربي. وسعياً منه لامتصاص الانتقادات الموجهة إلي الأزهر، مع الحفاظ على مشاعر التيار الديني المتشدد في مصر، توصل عبد الله مجاور، رئيس لجنة الفتوى في الأزهر إلى حل وسط ومضحك ربما أعجب من فتوى رشاد خليل نفسها، قال أنه يحل للرجل أن يرى زوجته عارية، وإن كان النظر إلي عورتها مكروه، ويفضل أن ينكح المسلم امرأته تحت غطاء!

2- فتوى البوكيمون

هذه واحدة من أشد الفتاوى غباءً وإثارةً للضحك أصدرتها اللجنة العليا للبحوث العلمية والشريعة الإسلامية في السعودية، التي رفضت «سيطرة» حلقات الكارتون اليابانية الشهيرة باسم «بوكيمون» على عقول أطفال السعودية، فمنعت أعلى هيئة تشريعية في السعودية، كل ألعاب «البوكيمون» في ربيع 2001، إذ كان رأي المشرعين السعوديين أن «البوكيمون» يشجع الأطفال على لعب الميسر والقمار المحرم في الإسلام، ليس هذا فحسب بل إنه أيضاً واجهة دعائية لإسرائيل.

رأى أصحاب فتوى تحريم «البوكيمون» أن ألعابه تحمل نجمة داود، شعار الصهيونية. ثم انضم شيوخ الإمارات النبهاء إلى حملة تحريم «البوكيمون» لأنه يروج لنظرية النشوء والتطور التي تتعارض مع الشريعة المحمدية.

3- فتوى رضاع الكبير

ربما كانت هذه من أغرب الفتاوى التي صدرت في العالم الإسلامي كله. صاحبها هو عزت عطية الأستاذ بجامعة الأزهر، انطلق من فكرة الفصل بين الجنسين في العمل والدراسة، فخرج الأستاذ الإسلامي بفتوى مبتكرة، أنه لو أرضعت امرأة زميلها خمس مرات فيحل له أن يعمل معها، ويحل لها أن تكشف شعرها وحجابها أمام شخص أرضعته خمس رضعات مشبعات. واستند فضيلة الشيخ عطية في فتواه على واقعة تمت في زمن نبي الإسلام حيث كانت عائشة تقوم بإرضاع الرجال.

4- فتوى شلل الأطفال

كانت أكبر جهة تشريعية في باكستان قد أصدرت فتوى تعزز جهود الحكومة لتحصين الأطفال ضد شلل الأطفال، وكان العاملون بالصحة العامة يحملون معهم صورة من الفتوى إلى جواز تطعيمات شلل الأطفال، إلا أن الشيوخ المحليين في قرى باكستان أصدروا فتوى يحرمون فيها تطعيمات شلل الأطفال لأنها بحسب زعمهم مؤامرة من الغرب لإصابة الأطفال المسلمين بالعقم.

وعلى الرغم من أن باكستان تجاوزت تلك الأزمة، إلا أن فتوى مشابهة صدرت في نيجيريا وكانت سبباً في أن يمتد مرض شلل الأطفال إلى 12 دولة إسلامية في أقل من عام ونصف العام وإصابة أكثر من 800 ألف طفل مسلم بالشلل.

5- فتوى إهدار دم سلمان رشدي

ربما كانت تلك هي أشهر الفتاوي الإسلامية في العالم الغربي، الفتوى التي أصدرها المقبور آية الله الخميني مرشد الثورة الإسلامية في إيران، بإهدار دم الكاتب البريطاني هندي الأصل سلمان رشدي بعد أن اعتبر روايته «آيات شيطانية»، رواية تهاجم الإسلام ورسوله. حيث اعتبر العالم الحرّ وقتها أن تلك الفتوى تشكل اعتداء فاضح على حرية الرأي والتعبير التي تعتبر من مقدسات الحضارة الغربية.